معكم ننجز وباتصالكم يستمر العطاء


    المسلمون في العالم

    شاطر
    avatar
    رضاعزوز
    مدير عام
    مدير عام

    عدد الرسائل : 28
    العمر : 32
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    المسلمون في العالم

    مُساهمة من طرف رضاعزوز في الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 5:27 am

    المسلمون في العالم

    يبلغ عدد المسلمين في العالم نحو مليار نسمة وهم لا يعيشون جميعا في دول إسلامية بل إن عشرات الملايين منهم يعيشون كأقليات في دول ذات أغلبية من ديانات أخرى
    ولعل أبرز مثل على ذلك الهند حيث تعيش أكبر أقلية مسلمة على الاطلاق حيث تشير الاحصاءات إلى وجود 150 مليون مسلم في هذا البلد الذي تجاوز عدد سكانه المليار وإذا كانت هناك الكثير من المعلومات المتوفرة عن هذه الأقلية المسلمة الكبيرة العدد فان هناك دولا يوجد بها الملايين من المسلمين الذين لا يعرف أحد عنهم شيئا فعلى سبيل المثال هل تعرف أن في دولة ميانمار (بورما سابقا) ثمانية ملايين مسلم؟

    المسلمون في ميانمار (بورما ) : تشير الاحصائيات الرسمية في ميانمار (بورما) إلى أن نسبة المسلمين في هذا البلد البالغ تعداده نحو 55 مليون نسمة تقل عن 5 بالمئة ويقول محمد منيسي سفير مصر في ميانمار إن عدد المسلمين في هذا البلد يتراوح بين 5 و8 ملايين نسمة
    وقال منيسي إن المسلمين هم أفقر الجاليات في ميانمار وأقلها تعليما ومعلوماتهم عن الاسلام محدودة
    وأضاف قائلا إن عدد المساجد في العاصمة يانجون (رانجون) نحو 32. ودعا المنظمات الدولية المعنية بشؤون المسلمين إلى توجيه إهتمامها قليلا إلى ذلك البلد
    وأشار إلى أن الأزهر سيبعث مدرسا إلى هناك خلال الأشهر القادمة لتدريس الاسلام واللغة العربية كما أن الأزهر يقدم أيضا 12 منحة دراسية سنوية للمسلمين في ميانمار
    ويتركز المسلمون في ولاية راكان المتاخمة لدولة بنجلاديش وينتمون إلى شعب روهينجا. ويقول زعماء الجالية المسلمة في العاصمة يانجون (رانجون) إن الاسلام دخل بورما منذ القرن الأول الهجري على أيدي التجار العرب في حين تقول السلطات إنه دخل مع الاحتلال البريطاني للبلاد عام 1824 ومن هذا المنطلق يتم حرمان كل مسلم لا يستطيع إثبات جذوره في البلاد قبل هذا العام من الجنسية

    ويقول زعماء الجالية المسلمة إن شعب الروهينجا ينحدرون من جذور عربية وفارسية وهندية وتركية ولغتهم هي خليط من البنغالية والفارسية والعربية وهم من ناحية الشكل أشبه بسكان شبه القارة الهندية غير أنهم في السلوك لا يختلفون عن السكان البوذيين ويرتدون الزي الوطني (اللونجي) ويتحدثون البورمية ويفهمون التاريخ والحضارة البورمية
    وكانت أوضاع المسلمين في البلاد قد تدهورت منذ الانقلاب العسكري الذي قاده الجنرال ني وين عام 1962 حيث اتجهت الدولة منذ ذلك الحين إلى طرد المسلمين من الوظائف الحكومية والجيش
    وتتحدث منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الانسان عن الانتهاكات التي يتعرض لها مسلمو الروهينجا بولاية أركان حيث يتعرضون للسخرة وتقييد حرية الحركة وتفرض عليهم الأحكام العرفية وتدمر منازلهم فضلا عن تقييد حرية العبادة
    وقد قامت السلطات في ميانمار خلال السبعينييات والثمانينيات بطرد مئات الآلاف من مسلمي الروهينجا إلى بنجلاديش المجاورة. ومن المفارقات إن سيدة مسلمة تسكن في العاصمة يانجون غادرت البلاد ولدى عودتها طالبتها السلطات بتأشيرة دخول قبل أن تسمح لها في النهاية بالعودة إلى بيتها

    المسلمون في الصين

    تشير الاحصائيات إلى أن عدد المسلمين في الصين يصل إلى 50 مليونا في دولة عدد سكانها مليار و200 مليون في حين تقول مصادر مسلمة في الصين إن العدد يصل إلى 100 مليون
    وينتشر المسلمون في كافة أنحاء الصين وخاصة في إقليم سينكيانج أو المستعمرة الجديدة باللغة الصينية وسكانها المسلمون من عرق الايغور
    ويفخر مسلمو الصين بالحديث النبوي القائل "إطلبوا العلم ولو في الصين"
    ويقول التاريخ إن علاقة الاسلام بالصين قديمة بدأت منذ عهد الخليفة عثمان بن عفان في عام 29 هجرية عندما أرسل وفدا برئاسة سعد بن أبي وقاص إلى إمبراطور الصين و يدعوه إلى الاسلام ، وقد أعجب الامبراطور الصيني بالاسلام فأمر ببناء مسجد كانتون الذي مازال قائما منذ 14 قرنا

    وقد وصلت العديد من الوفود المسلمة إلى الصين خلال العهود الأموية والعباسية فاستقر الرسل في الصين وتزوجوا صينيات من عرق هان
    وتشير بعض المصادر إلى أن علاقة الاسلام بالصين بدأت حتى قبل عثمان بن عفان من خلال التجار العرب
    ويشير التاريخ إلى عدة ثورات قام بها المسلمون ضد الحكم الصيني في القرون الثامن عشر والتاسع عشر والعشرين وقد تم قمعها جميعا
    ونظرا لثراء مقاطعة سينكيانج بالنفط والفحم واليورانيوم يطلق عليها الصينيون أرض اللبن والعسل وقد زادت الهجرة الصينية إليها مما أدى إلى تغيير التركيبة الديموجرافية فيها
    وتفيد الأنباء بانتشار الفقر بين سكان الاقليم وتتهم منظمات حقوق الانسان السلطات الصينية بممارسة انتهاكات ضد سكان المنطقة

    المسلمون في روسيا

    بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق بات عدد المسلمين في روسيا يقدر بنحو 20 مليونا في بلد يصل عدد سكانه إلى 150 مليون نسمة
    ويتوزع المسلمون في 14 جمهورية ومنطقة في روسيا الاتحادية. ويعيش نحو مليون مسلم في العاصمة موسكو
    وإذا كانت المسيحية دخلت روسيا في القرن العاشر الميلادي وبالتحديد عام 989 فان روسيا عرفت الاسلام في القرن السابع حيث تحولت بعض االمدن في آسيا الوسطى إلى مراكز إشعاع حضاري مثل سمرقند

    وكان المسلمون قد سيطروا على أذربيجان عام 642 ميلادية. ولكن روسيا بسطت سيطرتها على الأقاليم المسلمة في آسيا الوسطى منذ القرن السادس عشر وحتى القرن العشرين
    وبعد الثورة البلشفية تم فرض قبضة حديدية على المناطق المسلمة عام 1924 وتم تقييد حرية العبادة ودمرت العديد من المساجد وقد تغيرت الأوضاع بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق
    غير أن المسلمين الروس يواجهون صعوبات بسبب أحداث الشيشان وتوابعها. وقد اتهمت منظمات تدافع عن حقوق الانسان السلطات الروسية بممارسة انتهاكات ضد أهالي الشيشان

    المسلمون في بلغاريا

    يعيش في بلغاريا 2,5 مليون مسلم في بلد عدد سكانه نحو 8 ملايين
    وأغلب المسلمين البلغار ينتمون لأصول تركية وتترية وغجرية
    وتقول منظمات حقوق الانسان إن المسلمين في بلغاريا تعرضوا لاضهاد وضغوط تعسفية بلغت حد إجبارهم على تغيير أسمائهم العربية

    المسلمون في جنوب افريقيا

    يقدر عدد المسلمين في هذا البلد بنحو المليون من بين 40 مليون نسمة هم عدد سكان البلاد. أي أقل من 2 بالمئة من عدد السكان
    والمسلمون ينقسمون عدة أقسام فمنهم ذوو الأصول الملايوية ، ومنهم ذوو الأصول الهندية ، وقليل منهم من أهل البلاد السود ، ويندر فيهم من أصوله أوروبية
    وقد شهدت جنوب افريقيا هجرتين للمسلمين الاولى من 1652 وحتى القرن التاسع عشر وكانت اجبارية حيث تم احضار العبيد من افريقيا واسيا وكان منهم العديد من المسلمين

    فقد جلب الهولنديون عبيدا من المالاي فضلوا البقاء في الكاب بعد خروج الهولنديين وهم يمثلون الملاي المسلمين
    وبعد الغاء العبودية عام 1838 احتاج البريطانيون الى مصدر آخر للايدي العاملة فبداوا يجلبون الهنود وكان منهم عددا كبيرا من المسلمين الذين استقروا في اقليم ناتال ويتمتع المسلمون في جنوب افريقيا اليوم بنفوذ قوي حيث يمتلكون أكثر من 400 مسجد الى جانب مدارسهم الخاصة. كما يديرون 5 محطات إذاعية

    المسلمون في أمريكا

    تشير الاحصائيات إلى أن عدد المسلمين في أمريكا يصل إلى 8 ملايين في هذا البلد البالغ عدد سكانه نحو 300 مليون نسمة
    وتشير الدراسات إلى أن المستكشفين الأوائل اعتمدوا في ابحارهم على خبرة بحارة من المسلمين
    وهناك دراسة تقول إن مستكشفين مسلمين من مالي هم أول من اكتشف أمريكا في حين تؤكد دراسة أخرى أن مكتشفين من المغرب هم أول من اكتشفها
    غير أن وجود المسلمين في أمريكا بأعداد كبيرة بدأ مع وصول أفواج كبيرة من العبيد الأفارقة الذين اختطفهم تجار الرقيق
    ومع مطلع القرن العشرين بدأت جماعات إسلامية تتكون بين الأمريكيين السود وكان من اهمها حركة نوبل درو الذي أنشا في نيوجيرسي معبد العلم المراكشي الأمريكي عام 1913

    ويقال إن سلطان المغرب كلفه في ذلك الوقت بنشر تعاليم الاسلام
    وفي أوائل الثلاثينيات من القرن الماضي بدأت حركة أمة الاسلام التي اعتمدت على أفكار والاس فارضي الذي اختفى في ظروف غامضة عام 1933
    وكانت أولى موجات الهجرة من الشرق الأوسط من الشام عام 1875 وكان أغلب المهاجرين من العمال والفلاحين الذين شدتهم قصص نجاح مواطنيهم المسيحيين في المهجر
    ثم حدثت موجة هجرة ثانية في الثلاثينيات انتهت عام 1939 باندلاع الحرب العالمية الثانية
    وبدأت موجة الهجرة الثالثة عام 1947 واستمرت حتى الستينيات وأغلبها من المصريين والعراقيين والفلسطينيين لظروف سياسية في بلادهم فضلا عن مهاجرين مسلمين من شرق أوروبا فروا من الأنظمة الشيوعية الجديدة
    وبدأت الموجة الرابعة عام 1967 وتميزت بمستوى تعليمي أعلى واجادة للغة الانجليزية ، وقد تعرض المسلمون لبعض التحرشات بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر على الولايات المتحدة عام 2001

    المسلمون في البرازيل

    ويصل عدد المسلمين في البرازيل إلى 1,5 مليونا في بلد عدد سكانه 169 مليون نسمة
    وتشير الدراسات إلى أن عدد من البحارة الذين شاركوا في اكتشاف العالم الجديد كانوا من المسلمين من الممالك الأندلسية
    وكان بعض مسلمي الأندلس قد هاجر سرا إلى البرازيل فرارا من اضطهاد محاكم التفتيش في أسبانيا بعد هزيمة المسلمين فيها
    كما تؤكد الوثائق التاريخية أن أكثر المنحدرين من أصول أفريقية والذين يمثلون 31 بالمئة من السكان من جذور إسلامية

    وقد بدأت الهجرات من البلاد العربية والاسلامية نحو أمريكا اللاتينية في منتصف القرن التاسع عشر وكانت أغلب الهجرات من الشام وشبه القارة الهندية
    وكانت أغلب الهجرات فرارا من مظالم الحكم العثماني كما أن البعض ذهب إلى أمريكا اللاتينية للتجارة
    وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى بدأت طلائع المهاجرين الجدد تصل إلى البرازيل من الشام. وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية كثرت الهجرة الاسلامية إلى البرازيل
    ومعظم المسلمين في البرازيل من أصول لبنانية

    وقد تم افتتاح أول مسجد في البرازيل عام 1960 ثم تزايدت المساجد خاصة في ساوباولو حيث يتركز نحو 700 ألف مسلم.

    المسلمون في أستراليا

    يزيد عدد المسلمين في أستراليا عن 300 ألف في دولة عدد سكانها نحو 20 مليون نسمة
    وتقول بعض المصادر إن الاسلام عرف طريقه إلى أستراليا في فترة استكشافها حينما استخدم الانجليز الابل وسيلة للتنقل في مناطق أستراليا الصحراوية واستعانوا ببعض المسلمين من أفغانستان وباكستان لقيادة تلك الابل وقد أنشأ هؤلاء المسلمين المساجد
    ويوجد في أستراليا أكثر من 35 مسجدا ومركزا إسلاميا ومعظم مسلمي أستراليا من أصل لبناني
    منقول من احدى المواقع

    NeRoO
    مدير اموووور
    مدير اموووور

    عدد الرسائل : 831
    تاريخ التسجيل : 13/10/2008

    رد: المسلمون في العالم

    مُساهمة من طرف NeRoO في الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 4:58 pm

    يسلموووووووووووووو خيوووووووووووووووو

    الله عليك وعلى موضيعك انت صحيح مثال للعضو

    وديما فى تقدم ان شاء الله

    تقبل مرورى

    نيرو


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 21, 2018 4:36 am